“الديتوكس شرايها عليا؟ لقد خلقنا الله بجهاز ديتوكس متكامل يساعد الجسم على التخلص من السموم بشكل يومي ولولا هذا الجهاز ما بقيت البشرية على قيد الحياة !”

“الديتوكس شرايها عليا؟ لقد خلقنا الله بجهاز ديتوكس متكامل يساعد الجسم على التخلص من السموم بشكل يومي ولولا هذا الجهاز ما بقيت البشرية على قيد الحياة !”

كانت رحلة الكاتبة علياء المؤيد في بحر الديتوكس والطب البديل رحلة غزيرة بالمعلومات والتجارب التي ارادت أن تشاركنا إياها ليغير القارئ نظرته تجاه الطب البديل ويحصن نفسه وجسمه بالعلم الوافي والدواء الواقي لعل فيه الحل لمعظم مشاكل الجسم والأمراض.

-هل نحتاج إلى الديتوكس؟

في الحالة العادية او من الطبيعي أننا لا نحتاج إلى ديتوكس لأن الله زود الجسم بديتوكس طبيعي لكن نتيجة للطبيعة الملوثة حولنا فرغمًا عنا تصاب أجسادنا بمختلف السموم سواء من الأطعمة أو الجو أو الكثير من الأشياء حولنا. إذًا معظمنا بحاجة إلى الديتوكس لكننا ليس على علم بذلك وقد يتساءل البعض لماذا تتمثل أعراض السموم عندي في القولون بينما عند شخص آخر في الصداع؟ وهذا لأن غالبًا السموم تؤثر على العضو الأضعف لديك. تجيب علياء المؤيد في الكتاب ايضًا عن بعض الأسئلة الهامة التي تتعلق بحاجتنا للديتوكس ومن يستطيع أن بتبع نظام الديتوكس ومن لا يستطيع لكن في الغالب الديتوكس مفيد جدًا لأي مرض حدث بسبب السموم وعلى اي مريض يريد اتباع الديتوكس الرجوع إلى الطبيب المختص. إن جميع أعضاء الجسم تتحد معًا لتشكيل ديتوكس والتخلص من السموم بشكل يومي لكن أهم الأعضاء المعنية بالديتوكس هى الكبد، الكلى، الأمعاء، الجلد و القولون.

-ما هى أعراض الديتوكس؟

هناك أعراض قد تظهر على الشخص الذي يتبع الديتوكس مثل الصداع او بعض أعراض البرد وهذا شيء غير مقلق لأن هذا يحدث بسبب خروج السموم من الجسم (هو شيء يشبه الأعراض الإنسحابية). إذًا قد يقول البعض لماذا أجلب لنفسي متاعب وأعراض مثل هذه لاتباعي الديتوكس؟! الإجابة ببساطة هى أن تلك الأعراض أخف وطأة من أعراض مرض مزمن لقدر الله ويكون علاجه بالديتوكس. هناك خطأ قد يقع فيه البعض أثناء اتباعه الديتوكس وهو أخذ الأدوية في نفس فترة الديتوكس فالأدوية تلغي مفعول الديتوكس على الجسم وتقلل من تأثيره جدًا وفي اي حال او قبل القيام بأي خطوة يجب مراجعة الطبيب أولاً. إرتفاع درجة حرارة الجسم مع او بعد الديتوكس هو مؤشر جيد لأن بعد الديتوكس تنتعش المناعة وتعود للعمل بعد فترة ركود فارتفاع حرارة الجسم يعتبر عرض طبيعي في هذه الحالة.

-من أين نبدأ؟

بعد أن أدركنا من خلال كتاب الديتوكس أن الكثير من الأشياء  التي نأكلها ونستخدمها بصورة يومية تتسبب للجسم بسموم ولا أحد يسلم من تلك السموم لأنها موجودة في كل شيء تقريبًا بنسب مختلفة فبعض الأجهزة أو الأطعمة أو الاشياء يمكن أن نستبدلها بأخرى تجنبًا للتعرض لآثارها السلبية علينا مثل الإشعاع الضار الناتج عن الميكرويف والحل في عدم استخدام الميكرويف وهكذا الكثير من الأشياء يمكن استبدالها ان امكن للحفاظ على جسم نقي من السموم لكن ماذا اذا تعرضنا لتلك السموم وقررنا اتباع نظام الديتوكس من أين علينا أن نبدأ؟ علينا بإستبدال الأشياء الأكثر ضررًا واستخدامًا كمعجون الأسنان الذي يحتوي على فلورايد فيمكن استبداله بآخر خالي من الفلورايد. يمكننا التوقف عن شرب السوائل الغازية واستبدالها بعصائر طبيعية كذلك الحال للأطعمة من خلال قراءتك لكتاب الديتوكس ستتعرف على الأطعمة الضارة والتي يمكن استبدالها بأطعمة أخرى صحية وتعطي نفس الفائدة.

“في النهاية صحتك هى مسؤليتك عليك الحفاظ عليها لأنها هبة من الله وفي حال رغبتك في اتباع الديتوكس لا تتبعه دون وعي وراجع الطبيب”