لكل إنسان وظيفة وهدف في الحياة فلم يخلقنا الله عبثًا ولم يضع

في داخلنا قدرات ومواهب عبثًا. فلكل إنسان دوره الهام الذي دونه

لا تستقم الأمور أيًا كانت قدراته ولكن ليس كل إنسان يدرك هذا ويقوم

بتوظيف قدراته أو إنسانيته بشكل صحيح. علينا أن نكتشف ذواتنا أولاً

علينا أن نقترب منها وندرك دواخلنا جيدًا لنستطيع أن نحدد ما يمكننا القيام به

وما لا يمكننا القيام به، وبالتالي سنحدد وجهتنا ودورنا في الحياة. حينها سنتمكن

من مواجهة الصعاب فإما أن تكون نقطة تغيير وتحول بحياتنا أو نهوى بأنفسنا إلى

قاع اليأس والاستسلام.

 

 


 
 
المؤلف خالد أحمد شكرالله
السعر 11$
ISBN 978-9948-36-089-6
سنة النشر 2019
عدد الصفحات 108