عاشقة بين بولاق ودبي “من أزقة بولاق والماضي إلى دبي حيث الرحب والحاضر”

عاشقة بين بولاق ودبي “من أزقة بولاق والماضي إلى دبي حيث الرحب والحاضر”

تتجول بنا المؤلفة م/ سعاد الشامسي بين أزقة بولاق أبو العلا هذا الحي العتيق بوسط القاهرة وبين مناطق وشوارع دبي في زمنٍ فات لتخرج من تلك الأزقة والشوارع أبطال الرواية وشخصياتها.

 

في منزل السيد حسن:

كان بيت السيد حسن يقع بإحدى حارات حي بولاق أبو العلا حيث البيوت ذات المشربيات و”الكارو” هو وسيلة المواصلات المتعارف عليها في ذلك الوقت. كان للسيد حسن عدد لا بأس به من البنات والأولاد وزوجته الحاجة زينب، كانت حياتهم مستقرة بسيطة إلى أن مرضت الحاجة زينب وتوفت لتترك السيد حسن في هموم لا نهاية لا ولا بداية وتظهر بطولة “سوسن” ابنة السيد حسن والشخصية الرئيسية بالرواية لتقف بجانب والدها وتهتم بأخواتها ولكن يطولها الظلم عندما رفض والدها تزويجها من الشخص الذي تحبه وتتوالى الأحداث بين تشتت عائلة السيد حسن الذي طاله الحزن والهم لفراق زوجته فتبدل حاله واصبح يتردد على الملاهي الليلية وساءت أحواله إلى زواج ابنته الأخرى من رجل تركي تسبب لها بعقدة نفسية وطلقها.

سوسن ما بين الماضي والمستقبل:

تقبع سوسن في ذلك المنزل بين جدرانه الأربع لا تفعل شيئًا سوى إدارة المنزل من أعمال منزلية وتدبير الميزانية، تركت تعليمها من أجل خدمة هذا البيت وتعرضت لقسوة أبيها وأخيها بعدما رفضا تزويجها “وصفي” الذي كانت تحبه والذي بدوره ذهب ليعمل بالخارج بعد محاولات مستميتة ليتزوج سوسن وظل كلاً منهما عالقًا مع شبح الفراق والحب والأحلام التي تهدمت بسبب أفكار السيد حسن. ربما كان هناك قدرًا آخر بإنتظار سوسن من خلال قريبتها شادية التي تزوجت من ثري عربي وكان له قريب اسمه “سيف” اعجب بسوسن كثيرًا وحدثه عنها ربما هذا ما كان ينتظر سوسن وكان هذا طوق النجاة لها من تلك الحياة المليئة بالشقاء والحزن والألم من يعلم؟

دبي طوق النجاة، حياة جديدة:

تزوجت سوسن من “سيف” الثري الإماراتي الذي احبته جدًا وتعلقت به للطفه وحنانه وشعرت انه تعويض الله لها عما فعلته بها الأيام والظروف لكن كان امامها مواجهة أخرى لم تكن تعلم عنها شيئًا وهي زوجة سيف الأولى ثم ظهور وصفي بحياتها من جديد متمسكًا بأمل عودتها اليه وبين والدها ومرضه وخوفها الشديد من فقده بعدما فقدت والدتها. كما عوضها الله في البداية بزواجها من سيف عوضها ايضًا بأولادها وعوض اختها ايضًا التي تعرضت لحالة نفسية اثر زواجها الأول بزواج ثانٍ من رجل احبها وتتوالى الأحداث ويمر الكثير على سوسن ويمرض سيف وترتعب سوسن مجددًا خوفًا من فقده ايضًا ولكن وسط كل ذلك تعلمت سوسن كيف تواجه الفراق والألم والكثير من المشاعر إلى ان تنتهي أحداث الرواية بولادة جديدة وخيوط جديدة.